منتديات فتــــيـــات اليــــابـــــــان

لمحبـــــــــــــــــــــات اليــــــــــــــابــــــ،،،،،،ــــان

http://up.foraten.net/uploads/c2dcc85cb0.gif

    شيئا لم يكن في الحسبان

    شاطر

    Looka chay
    عضوة جديدة
    عضوة جديدة


    انثى عدد الرسائل : 2
    المزاجFor you
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 12/09/2011

    شيئا لم يكن في الحسبان

    مُساهمة من طرف Looka chay في الثلاثاء سبتمبر 13, 2011 10:03 pm

    شيئا لم يكن في الحسبان

    الجزء الاول
    ........................



    تتحدث هذه الرواية عن اسطورة حدثت في الماضي البعيد قبل بضع سنوات عن عجوز كانت تعيش مع ابنتها التي اخذتها لكي تربيها وعندما كبرت الفتاة تزوجت وانجبت طفلة وكانت قتاة جميلة ذات شعر اشقر وكان وجهها يشع بالبراءة ,
    كانت هذة الاسرة تقطن في اماكن بعيدة عن الناس كانت الفتاة الصغيرة (ماري) تعيش حياة جميلة تملؤها الهدوء والسلام كانت نوريكوو هي ام ماري اما ادجوير فهو والد ماري كانت العجوز طيبا القلب لكن ماكانت تخفية في قلبها خلاف ذلك فهي اامرآة لاتعرف الرحمة كما انها تكرة الاطفال بشدة عندما بلغت الطفلة ماري السادسة من عمرها عزم والدها على ان يسافر الى باريس ليقضي الصيف هناك لكن ماري لم ترغب في ذلك لانها تحب قريتها الجميلة ذات الورود الناعمة اصر والدها على ان تذهب معه لكن دون جدوى اخبرت العجوز اباها وامها بأن يبقياها هنا ووعدتهما بأن تعتني بها جيدا ريثما يعودان وفي يوم من الايام طلبت الجدة من ماري ان تذهب الى الوادي لكي تحضر بعض الماء وعندما ذهبت ماري لكي تحضر الماء كما قالت لها جدتها كان هنالك احد الفتيان يتبعها خلسة وعندما اقتربت ماري من الوادي اسقطها الى الوادي الفتى الذي اسقط ماري يدعى مارك انه مستأ جر من قبل العجوز للقضاء على ماري وعندما عادا والدها من باريس اخبرت العجوز والدها بأنها ذهبت ولم تعد الوالدان لم يصدقا ذلك ولكن العجوز ردت قائلة: انا لاذنب لي انا امرآة عجوز لااستطيع الحركة فكما تعلمان انا مقعدة هذا حدث قبل عشرة سنوات وهنا تبدا الرواية انها تحكي احداث غريبة ومشوقة جدا .

    وفي لندن في قصر السيد (والتون) الكاتب المشهورالذي عرف عنة بالشيطان لانه نادرا مايضهر على الناس يمضي اغلب وقتة في كتابة الروايات .

    والتون: اليكس تعال الى هنا

    اليكس: مالامر؟

    والتون: اخبري قبل قليل رجلا انه سيأتي بخادمة جديدة عليك ان تستقبلة لاني مشغول الان سأذهب وسأعود متأخرا لذا اعتني بالضيف جيدا

    اليكس: خادمة؟ كما تريد حسنا ولكنة متى سيأتي؟؟
    والتون : بعد قليل اخبر الخادمة بأن تعد العصير
    اليكس : حاضر يا أبي
    وبعد قليل قرع الباب
    اليكس : من؟
    الطارق : افتح الباب
    الرجل: مرحبا
    اليكس: مرحب بك تفضل سيدي
    الرجل: هل انت اليكس ابن السيد والتون
    اليكس:نعم
    الرجل : انا ادعى شارل وهذه الخادمة التي طلبها والدك اعتني بها جيدا كان عمر الخادمة لايتجاوز السابعة عشر
    اليكس: حاضر
    نظر اليكس الى الخادمة ثم قال
    اليكس: مااسمك ياصغيرتي
    الخادمة:ادعى ناديا سعدت بلقائك
    اليكس ابتسم ابتسامة عريضا ثم قال
    اليكس: اتبعيني سأريك مكان غرفتك
    الخادمة: حاضر
    اخذا يصعدان الدرج كان قصرا غاية في الجمال فهو يطل على البحر اما من الجهة الامامية فانه يطل على الحديقة
    كانت تنظر ناديا الى انحاء القصر بالطبع فهي لم ترى قصرا كهذا في حياتها
    اليكس: ها قد وصلنا
    نظرت ناديا بدهشة الى غرفتها وقالت
    ناديا:هل هذة غرفتي؟
    اليكس:بالطبع لما انت مندهشة هكذا ؟؟
    اجابتة بكل لطف
    ناديا: شكرا لك
    ضحك اليكس ثم قال
    اليكس : سأذهب الى حفل اليوم لذا اعدي طعام العشاء ريثما اعود
    ناديا: حسنا سيدي
    اعدت ناديا العشاء وانهت شغلها في القصر
    ناديا: ليتني اذهب الى الحفل فأنا لم ارى حفل اناس مشهورين من قبل
    ثم صمتت للحظة وقالت في حماس كبير
    ناديا: لم لااذهب الى الحفل لالقي نظرة فقط لن يراني احد ولكنني لااعرف مكان الحفل
    اخذت ناديا تفكرثم قالت
    ناديا: سأبحث عن مكان الحفل لن اخسر شيئا ولكن ان رأني السيد اليكس سيغضب علي التنكر بزي فتى وهكذا لن يتعرف علي احد
    خرجت ناديا من القصر متنكرة بزي فتى وعندما سألت احد الاشخاص عن مكان الحفل اخبرها بأنه يقع في الجهة المقابلة للقصر
    دخلت ناديا الحفل وهي تتأمل بالمدعوين بينما هي تمشي اصطدمت باحدى الفتيات وسقطت ارضا
    الفتاة: الا تنظرين امامك
    ناديا: عذرا لم اكن اقصد
    الفتاة : من ؟
    ناديا : اذا تحدثت معها كثيرا سيفضح امري علي التزام الصمت
    اخذت ناديا تركض مسرعة
    ناديا : الساعة الان هي العاشرة علي العودة والى فسيعود اليكس الى القصر ياالهي
    فتحت ناديا باب القصر واذ بأمامها اليكس
    ناديا : سيدي ؟؟ عذارا لم اكن اقصد ذلك صدقني
    اليكس : لماذا فعلت هكذا ؟ ولم ترتدين هذة الثياب؟؟
    ناديا : انا اسفة سيدي اليكس فقد اردت ان ارى الحفل فقط
    اليكس : هي اسرعي في الدخول قبل ان يراكي والدي
    ناديا : والدك؟ هل عاد؟
    اليكس : نعم هيا اسرعي قبل ان يراكي
    ناديا: حاضر سيدي
    وفي اليوم التالي : خرجت ناديا لكي تقوم بتنظيف الحديقة سمعت صوتا يأتي من اعلى الشجرة
    ناديا: من هناك ؟؟ نظرت الى اعلى الشجرة فوجدت فتى يسرق التفاع من اعلى الشجرة
    ناديا : انزل اايها اللص
    اللص كان متبكا فسقط من اعلى الشجرة
    ناديا: هل انت بخير
    اللص : حمقاء لقد اوقعتني ثم نظر اليها بتعجب
    ناديا : ماالامر؟
    اللص : هل انت ابنتة السيد والتون
    ناديا : انا خادمة فقط
    رمى اللص بتفاحة وهرب اخذت تتبعة ناديا
    ناديا : انتظر لقد سقط منك شيئا
    التفت اللص ليرى ماالامراذا بحافلة تصتطدم به وقع ارضا والدماء من حولة
    صرخت ناديا طالبة النجدة
    وفي المشفى استيقظ اللص ثم قال
    اللص : اين انا؟
    ناديا : لاتقلق انت في المشفى لقد اخبرني الطبيب بأن اصابتك ليست بالغة
    اللص : شكرا لك فقد انقذتني
    ناديا : لاتشكرني اشكر السيد اليكس فهو من احضرك الى هنا
    اللص : شكرا سيدي
    اليكس : تناول طعامك قبل ان يبرد
    اللص : لااعرف كيف اشكرك سيدي
    اليكس : انا لم افعل الا الواجب
    اللص : كدت انسى انا لم اسأل عن اسمك بعد ايتها الخادمة
    ناديا : ادعى ناديا وانت ؟
    اللص : ادعى جوني سعدت بلقائك
    ناديا انا ذاهية الان اراك لاحقا
    جوني : حسنا الى اللقاء
    عادت ناديا الى القصر ودخلت غرفتها لكي ترتاح اقتربت من سريرها فوجدت رسالة التقطت ناديا الرسالة وفتحتها لقد كان مكتوبا فيها
    (مرسل الى الانسة ناديا : مرحبا بك لقد مضى وقت طويل على رؤيتك انا كنت اود الاطمأنان عليك فحسب ارجو ان اراك غدا الساعة 10:30 صباحا
    تحت شجرة الكرز الكبيرة اراك هناك )
    طرحت ناديا الى نقسها عدة اسئلة : (من هو ؟؟ وماذا يريد مني ؟ وكيف يعرف اسمي؟؟ ) هنا تبدا الاحداث الغريبة التي تحدث لي ناديا المسكينه فهي لاتعرف ماينتظرها .
    وفي الصباح كانت الساعة تقرب على العاشرة استيقضت ناديا في عجل وهي تقول
    ناديا: علي ان اسرع
    ثم ارتدت ثيابها وخرجت مسرعة من القصر
    وعندما وصلت الى المكان المتفق عليه اخذت تنظر يمنة ويسرى ولكن لااحد انتظرت طويلا ولم يأتي احد
    ناديا : ربما كانت دعابة سأرحل

    وعندما قررت العودة اتى شخصا يركض مسرعا اليها كان شخصا يبدو على وجهة انه اجنبيا ويرتدي معطفا اسود وقبعة سوداء
    امسك بيد ناديا واخذ يركض
    ناديا : دعني من انت ؟ ماذا تريد مني ؟ النجدة ساعدوني انقذوني
    الرجل : اصمتي انا لست شخصا سيئ صدقيني انا اتيت الى هنا لكي انقذك من الشخص الذي يحاول قتلك
    ناديا : من هو؟
    الرجل لاوقت الان للحديث علينا ان نسرع الى القطار قبل ان يرحل
    ناديا: ولماذا ؟؟ نحن نركض ؟
    الرجل : هنالك شخصا يتبعنا
    ركبا القطار في اخر لحضة اخذ الرجل نفسا طويلا ثم قال
    الرجل : ناديا اقصد ماري
    ناديا : ماري ؟
    الرجل : انت ماري واما ناديا فأسمك المستعار صدقيني
    ناديا : كيف تريدني ان اصدق شخصا مثلك ؟ انا لااعرفك
    الرجل : عليك ان تصدقيني
    ثم ازال قبعته وقال
    الرجل : هل تذكرينني ؟؟
    ناديا : انا لااعرفك
    الرجل : كيف لاتعرفينني انا مارك
    ناديا : مارك من؟
    مارك : الفتى الذي اسقطك من اعلى الوادي هل تذكرتني ؟
    ناديا : انا لااعرفك ولم اصقط من اي وادي انت مخطئ
    مارك : حمقاء يبدو انك فقدتي عقلك كل ماعلي قوله لكي انني اتيت من اليابان لكي احميك
    ناديا : انا لااريد حماية من احد ثم انني لااعرفك فكيف سأثق بك ؟؟
    قاطعها احد الركاب وقال
    الرجل ك عفوا على تطفلي ولكن الست خادمة السيد والتون
    ناديا : نعم
    قاطعهما مارك قائلا
    مارك : نعم نعم طلب مني السيد والتون ان اخذها في رحلة
    ثم همس الى ناديا وقال
    مارك : اسمعيني جيدا بدات احس بالخطر علينا الاختباء
    ناديا : كيف تريدنا الاختباء وسط قطار مملوء بالركاب ؟؟
    اخذ بيدها مارك ثم اسرع وقال
    مارك : لاعليك سوف اجد حلا........
    لم يكمل كلامه لانه اصتدم بأحد الركاب وقال
    مارك : الاترى امامك ؟؟
    نظر الرجل بنظرة مخيفة ثم اخرج مسدسا وقال
    الرجل : عليك ان تتحمل مايحدث لك يامارك
    نظر مارك بأستغراب ثم قال
    مارك: من انت؟؟
    اختبأت ناديا خلف مارك وقالت
    ناديا : سيد مارك هل لك ان تفسر لي مايحدث ؟؟
    اخذ الرجل يضحك ثم رد قائلا
    الرجل : اهلابكم الى عالم الاموات
    ناديا اخذت تصرخ وهي تقول
    ناديا : اليكس انقذني
    مارك : ناديا اسمعي كلامي جيدا عليك بالقفز خارج القطار
    ناديا : ماذا ؟؟ هل تمزح
    مارك : هيا
    ناديا : ولكن انت ماذا ستفعل ؟؟
    مارك : لادخل لك بي فأنا احسن التصرف
    اخذت ناديا تنظر الى النافذة بخوف كبير ولكنها استجمعت قوها ووفتحت النافذة
    صوب الرجل المسدس نحو ناديا صرخ مارك قائلا
    مارك: ماري اقفزي
    ناديا نظرت الى مارك وقالت
    ناديا : وداعا
    والقت بنفسها خارجا .
    اسئلة كثيرة تدور في عقولكم ( من مارك ؟؟ ولماذا دعاها بماري ؟؟ ومن هو الرجل الذي اراد قتلهم ؟؟ وهل ستموت ناديا ؟؟......)
    تستطيعون الاجابة عليها بأذن الله في الجزء الثاني
    (ارجو ان تنال اعجابكم )




    الجزء الثاني
    ........................


    بعد ان قفزت ناديا من القطار فتحت عينها
    ناديا : اين انا ؟؟
    اجابها صوت رجل عجوز( استيقضتي اخيرا )
    ناديا : من انت ؟؟
    دخل الى غرفتها ثم قال
    العجوز : لاتقلقي انت في امان
    ناديا : ماذا تقصد ماالذي حدث لي ؟
    العجوز : بينما كنت ارعي الغنم رايت احد يقفز من تلك القطار
    اسرعت لارى فوجدتك ملقاه على الارض لكن الغريب عندما حملتك اتى رجال من خلفي
    يقولون انهم يرودونك لكن عندما رايتهم مرتدين المعاطف السواداء ادركت انهم سيئون ولذا هربت منهم واحضرتك الى هنا
    لقد اصيبا ساقاك لذا لاتتحركي كثيرا لاتقلقي ستتعافى في ايام معدودة
    ناديا : اشكرك لكن لم تخبري من تكون انت ؟
    العجوز: الافضل الا تعرفي هذا فقد يسبب لكي المتاعب لذا ارتاحي ولاتفكري في اي شي
    ناديا تعجبت من العجوز وقالت بنفسها( ارجو ان تسير الامور على مايرام )
    العجوز : مااسمك ياصغيرتي
    ناديا : ادعى ناديا هل تعيش وحدك ياعمي ؟؟
    العجوز : كلا لدي فتاة صغيرة ولكنها نائمة الان
    ناديا : اشكرك ياعمي
    العجوز : سأترك لكي ترتاحي سأراك في الغد ارجو لكي احلاما سعيدة
    ناديا : طاب يومك
    وبعد ان اغلق الباب وخرج اخذت ناديا تنظر الى النافذة وتقول :
    (ارجو ان يكون الجميع بخير لقد كنت اود ان اشكر الفتى الذي انقذني في القطار ولكن يبدو انه الان قد رحل
    انه حقا عالم غريب فكل مايدور حولي لااعرف عنه شيئا من اكون ؟ واين والداي ؟ ولماذا يتبعانني ذو المعاطف السوداء )
    وفي اليوم الثاني : الصباح 11:00
    افاقت ناديا من نومها وهي تقول
    ناديا : عمي اين انت ؟؟
    العجوز : حاضر انا قادم
    ثم فتح الباب وقال
    العجوز : لقد اعددت الفطور تفضلي تناولي طعامك
    ناديا : حسنا
    وبعد قليل
    ماربل : ابي
    العجوز :الم اقل لكي ان تطرقي الباب قبل ان تدخلين
    ناديا : لابأس فهي لاتدرك ذالك
    ماربل : من انتي ؟
    ناديا : ادعى ناديا وانتي ؟
    ماربل : ادعى ماربل لماذا انتي هنا ؟
    العجوز : كفا اسئلة اذهبي الى غرفتك
    ماربل : حسنا
    ناديا : هل تسمح لي ياعمي ان استنشق الهواء خارج المنزل
    العجوز: لابأس ولكن تفضلي هذا
    ناديا : ماهذا ؟
    العجوز : انها عصاتان لكي تسيري بهما
    ناديا : لااعرف ماذا اقول لك ياعمي ؟؟ شكرا
    العجوز : لاباس فأنتي في مقام ابنتي
    وعندما خرجت ناديا من المنزل
    ناديا : لن اعود الى منزل ذالك العجوز ان تصرفاته غريبة
    علي ان اهرب
    ماربل : اي عجوز ؟؟ واين ستهربين ؟
    ناديا : ماذا انتي هنا ؟
    ماربل : ماذا تقصدين ياناديا ؟؟
    ناديا : لاعليك لقد كنت اهذي ولكن لاتخبري احد هل فهمتي
    ماربل : حاضر
    ناديا : اذهبي واحضري لي بعض الماء فقد بأت احس بالعطش
    ماربل : حسنا انتظريني هنا
    ناديا : حسنا
    ماربل : سيدة ناديا لقد احضرت الماء
    نظرت يمينا ويسارا ولكن لااحد لقد هربت ناديا تاركتا معطفها الاحمر التقطت ماربل المعطف
    وذهبت الى والدها مسرعة
    ماربل : ابي لقد ........
    لم تكمل حديثها لانها وجدت اباها معلقا في نور غرفته وغارقا في دمائة
    ماربل : ابي ابي ارجوك رد علي ابي
    سمعوا الجيرن ضجيجا واسرعو ليروا مالامر عندما وصلوا الى المنزل فوجدوا الباب مفتوحا
    اسرعو في الدخول اذا بالعجوز معلقا وسط غرفتة والدماء تملاء الغرفة وكانت المسكينة ماربل
    ملقاة على الارض وقد كانت مغشى عليها اخذ الجيران يتصلون في الاسعاف حالا
    الرجل : مرحبا الاسعاف
    المشفى : نعم مالامر ؟
    الرجل: بسرعة هنالك فتاة مغشى عليها اسرعوا
    المشفى : حسنا ولكن اوصف المكان
    الرجل : حسنا
    وبعد قليل :
    الشرطة : هل انتم اقرباء المتوفي ؟؟؟
    الرجل : كلا ولكن نحن جيرانهم سمعنا ضجيجا فجأنا نتحقق ووجدانه ميتا
    الشرطة : حسنا عرفنا بنفسك
    الرجل : حسنا انا ادعى ادجوير اعمل في شركة صغيرة قريبة من هنا وعمري هو اثنين واربعين عاما تقريبا
    وهذي زوجتي وتدعى نوريكو وتبلغ الخمسة والثلاثون عاما
    الشرطة : حسنا سنترك الباقي في قسم الاستجواب
    ادجوير: لكن نحن لم نفعل شيئا ؟
    الشرطة : نحن نعلم ذالك ولكن هذا هو عملنا اعذرنا ياسيدي
    وفي قسم التحقيق :
    نوريكو : كما قلت لك سيدي انا لاعمل شيئا
    المحقق : وهل تعيشان وحدكما
    ادجوير :كلا ياسيدي فقد كان لدينا فتاة صغيرة تدعى ماري لكنها توفت قبل عشرة اعوام
    المحقق : حسنا هل كنت على علاقة جيدة مع الضحية
    ادجوير : ماذا تقصد ؟؟؟ هل تعني ان ذالك العجوز لم ينتحر؟
    المحقق : نعم لقد قتل
    نوريكو : ماذا ؟ وهل نحن مشتبه بهم
    المحقق : اجب على سؤالي فحسب
    ادجوير : بتأكيد فقد كان بمقام والدي اه لقد تذكرت اين ابنتة الصغيرة ماربل ؟
    المحقق : هي الان في المشفى لقد اغمي عليها بسبب الموقف الذي حدث لها
    نوريكو : يا للمسكينة لم يكن امر سهلا
    وفي المشفى :
    ماربل اخذت تفتح عينيها ببطء وهي تقول :
    ماربل : اين والدي ؟؟
    نظرت اليها الممرضة بنظرة حنان ثم قالت :
    الممرضة : لاتقلقي والدك بخير
    ماربل : حقا ولكن اين هو ؟
    وفي قسم التحقيق : رن الهاتف
    المحقق : مرحبا من المتحدث ؟
    المتصل : هنا المشفى
    المحقق : خيرا ماالامر؟
    المتصل : انا اعلم انك مشغول ولكن تلك الفتاة الصغيرة ماربل تقول اشياء غريبة ارجو ان تأتي حظرة المحقق حالا
    المحقق : حسنا انا ات
    وفي المشفى :
    المحقق : هل لي ان اعرف رقم الغرفة التي تقيم بها ماربل ؟
    السيدة : انها في الغرفة رقم (101) في اخر الممر
    المحقق : اشكرك
    دخل الغرفة المحقق ثم قال :
    المحقق : مرحبا
    ماربل : من انت ؟؟
    المحقق : لاتقلقي بشأن هذا ولكن اخبريني هل رايت قاتل اباك ؟؟
    نظرت الممرضة الى المحقق وقالت :
    الممرضة انت مخطئ ياسيدي ,هل لي ان اتحدث معك قليلا ؟
    ثم خرجا خارج الغرفة
    الممرضة : اذا اخبرتها بالحقيقة فسوف تزداد حالتها سوءا
    المحقق : لم اكن اعلم انها لاتعرف شيئا
    المحقق : ولن هل لكي ان تخبريني ماذا كانت تقول الفتاة
    الممرضة : ناديا اريد ان تكوني الى جانبي اوشيئا من هذا القبيل
    المحقق : وهل سألتيها من تكون هذه ؟
    الممرضة : نعم اخبرتها ولكنها اخبرتني انها اختها والاغرب من هذا انها لا تعرف عنها شيئا وقد هربت من المنزل
    المحقق : علي ان اعرف من تكون ناديا , حسنا اشكرك لتعاونك معي
    الممرضة : لابأس فهذا هو واجبي
    المحقق : حسنا اخبريني ان حدث شيئا
    الممرضة : حسنا سيدي المحقق
    وفي قسم التحقيق : رن الهاتف اجاب المحقق
    المحقق : مرحبا من المتصل
    المتصل : هذا انا ياسيدي
    المحقق : من ؟ شيراتو ؟
    شيراتو : نعم سيدي لقد وقع حادث بالقرب من المحطة
    المحقق : هل هناك اصابات ؟
    شيراتو : كلا ولكن هناك شخصا احترق تماما ولم نعرف عنة شيئا ارجو ان تأتي حضرة المحقق
    المحقق : حالا ان ات
    وعندما وصل المحقق الى مكان الحادث
    المحقق : لقد احترق تماما
    الشرطي : سيدي لقد وجدت اقامة سفر بالقرب من الحادث تفضل سيدي
    المحقق التقطها واخذ يقرا ( الاسم : اليكس والتون , العمر : اثنين وثلثون عاما
    المحقق : اليس هذا ابن السيد والتون
    الشرطي : نعم سيدي ولكن كيف سنخبر والدة بالامر
    المحقق : سأذهب الى مقر الشرطة لانني مشغول الان تولى امر القضية ياشيراتو اعتمد عليك
    شيراتو : حاضر سيدي
    وفي غرفة المحقق طرق الباب
    المحقق : تفضل
    وعندما دخل الطارق نظر المحقق الية بدهشة وقال :
    المحقق : انت انت اليكس ؟؟ مستحيل
    اليكس : ماالامر ؟ لماذا انت مندهش هكذا ؟؟
    انه امر غريب حقا فكأنه عاد الى الحياة مرة اخرى ولكن ماذا ؟ سيحدث ؟؟ وهل هذا خيال اليكس ؟؟ ام انه عاد الى الحياة حقا بعدما احترق تماما
    تستطيعون الاجابة عليها باذن الله في الجزء الثالث

    (ارجو ان تنال اعجابكم )
    مع تحياتي




    الجزء الثالث
    ..............................
    وبعد ان هربت ناديا من منزل العجوز اخذت تقول في نفسها :
    ناديا : يالي من حمقاء هربت من منزل العجوز وهو امدني بالمساعدة,
    ولكن كانت تصرفاته غريبة لانه لم يخبرني عن اسمه ؟؟
    من انا؟ واين والدي ؟ ولماذا انا مراقبة ؟؟
    لاح لها من بعد حديقة كبيرة اخذت تنظر وتقول :
    ناديا : واخيرا وصلت
    وبعد ان وصلت وجدت حديقة جميلة جدا ولكن :
    ناديا : هل هنالك احد ؟؟ مرحبا ؟؟
    ولكن لم يرد عليها احد ثم قالت :
    ناديا : يبدو ان هذا المكان مهجورا اخذت تظر الى القصر وقالت في تعجب !
    ناديا : غريب امر هذا القصر يبدوا انه قديم جدا ؟
    علي ان ادخل لكي اتحقق اقتربت ناديا من القصر
    ناديا : ماذا الباب مفتوح !
    دخلت ناديا القصر بخوف وهي تقول :
    ناديا : مرحبا هل هناك احد
    ثم ايقنت ان لااحد يعيش في القصر ولكن الاغرب من ذالك وجدت كتبا ملقاة على الارض
    ناديا : ما هذا ؟؟ كأن معركة حدثت هنا
    وبعد قليل :
    ناديا : اسمع صوت اقدام انه في الطابق الاعلى ياالهي ؟؟ ماذا افعل ؟؟
    اختبأت ناديا خلف الباب ثم سمعت صوتا يأتي ويقول :
    (اخرجي من هذا المنزل والا اصابك عقاب شديد )
    اخذت ناديا ترتعش من الخوف ثم بدا الصوت يقترب اكثرفااكثر
    نظرت ناديا الى الغرفة التي هي بداخلها وقالت :
    ناديا : علي ان اقفز من النافذة لاحل امامي ولكن قدامي لااستطيع القفز فأنا ممسكة بالعصاتنان ماذا افعل ؟؟
    علي ان اتحلى بالشجاعة وارى من هذة الفتاة ربما تحتاج الى مساعدتي
    ثم استجمعت قوها وخرجت من خلف الباب وقالت :
    ناديا : من ؟؟؟؟؟
    نظرت فوجدت فتاة تبلغ الثامنة عشر من عمرها شكلها يبدو جميلا جدا ثم قالت ناديا :
    ناديا : هل انتي صاحبة المنزل عذرا على ازعاجكي سيدتي فلم اكن اعلم ان احدا يقطن في هذا القصر
    ابتسمت الفتاة وقالت :
    الفتاة : كلا ان لست صاحبة المنزل انا غريبة عن هذا المنزل
    ناديا : اذا لملذا انت هنا ؟؟
    الفتاة : هه انها قصة طويلة ولكن من انت ؟؟
    ناديا : ادعى ناديا وانتي
    الفتاة : ادعى كيتي وانا اعيش هنا منذ زمن ويسرني ان تعيشي معي هنا
    ناديا : حقا , شكرا لكي سيدة كيتي ولكن هل تعيشين في هذه المنطقة وحدك ؟
    كيتي : كلا ولكن هذا القصر بعيد عن الناس , عندما اريد التسوق او الذهاب لاشتري الطعام اذهب بسيارتي ان الامر لايستغرق الاساعة واحدة .
    ناديا : هذا رائع حقا ؟
    كيتي : ولكن لماذا رائع ؟؟
    ناديا : لان لديك سيارة وحدك
    كيتي : ههههههههههه انت متحمسة جدا هذه اول مرة ارى احد هكذا

    ناديا : ماذا تقصدين ؟؟؟
    كيتي : انا اعيش لفترة طويلة هنا ولم يبتسم الي اي مخلوق ان بسمتك هذه ايقضتني وجعلتني احس بالحياة
    ناديا : حقا اذا سأبتسم لك دائما سيدة كيتي
    كيتي : هههههههه اشكرك , ولن لاتدعينني بالسيدة
    ناديا : كما تريدين
    كيتي : يشرفني التعرف عليك
    ناديا : وانا ايضا كيتي
    كيتي : ولكن ماذا حدث لساقاك
    ناديا : لقد قفزت من القطار
    كيتي : القطار ؟؟ وهل انتي مجنونه
    نظرت ناديا بنظرة يأس وقالت :
    ناديا : انه مارك لقد ارادني انا اقفز لكي اسلم من ذالك الشرير
    كيتي : ومن هو ؟؟
    ناديا : لاتشغيلي بالك سيدة كيتي
    كيتي : حسنا مارايك ان نشتري بعض الطعام فقد بدأت احس بالجوع
    ناديا : حسنا انا ايضا بدأت احس بالجوع
    كيتي : حسنا هيا بنا , دعني اساعدك
    ناديا :استطيع ان اسير وحدي شكرا لك سيدة كيتي
    كيتي : الم اقلك الا تناديني بالسيدة
    ناديا : حاضر حاضر سيدة كيتي
    كيتي : ناديا كفى
    ناديا : حسنا
    وفي قسم التحقيق :

    المحقق : انت اليكس هل انت واثق
    اليكس : هههه نعم سيدي انا واثق
    المحقق : اذا من ذالك الرجل المحترق
    اليكس : محترق ؟؟؟

    المحقق : نعم وجدنا جثة محروقة تماما بالقرب من المحطة عند سكة الحديد
    اليكس : السارق
    المحقق : ماذا ؟؟ السارق ؟؟
    اليكس : نعم كنت اود الذهاب الى باريس لقضاء بقية العطلة هناك
    وعندما اخرجت محفضتي من جيبي في القطار اتى رجل مسرعا كان يرتدي قبعة واخذ مني المحفظة

    المحقق : الان اتضح الصورة اذا سأذهب الى شيراتو لابلغة بالامر
    اليكس : انتظر من فضلك سيدي المحقق
    المحقق : ماالامر !
    اليكس : لاتخبر احدا انني مازلت على قيد الحياة
    المحقق : ولكن لماذا ؟؟
    اليكس : في الحقيقة ......
    المحقق : لماذا انت متردد هيا قل ماعندك
    اليكس : عندما ذهبت لارى الخادمة في غرفتها لم اجدها ولكن وجدت رسالة في غرفتها
    مكتوب فيها (قابليني تحت شجرة الكرز الساعة 10:30 ) ولذا قلقت عليها فقمت اتبعها
    وعندما رايتها تركب القطار اسرعت لا لحقها ولكن لم استطع والغريب في الامر ان هناك شخصا كان معها

    المحقق : لماذا ؟ اخفيت هذا كلة , وعندما ذهبو تبعتهم في القطار التالي فسرقت محفضتك هل هذا صحيح
    اليكس : نعم حضرة المحقق ولذا يبدو ان ذالك الفتى راى وجهي وسوف يتبعني مادمت حيا لاني رايت وجهة مصادفة
    واضن انني اعرفة لكن لااتذكر اين رايته

    المحقق : الفتى ؟؟
    اليكس : نعم فمن مضهرة يبدو انه لص
    المحقق : وهل سرق الخادمة
    اليكس : نعم سيدي ولذا جأت اليك طالب مساعدك في البحث عنها
    المحقق : حسنا اعطني اسم الفتاة وعمرها
    اليكس : حاضر تدعى ناديا وهي في السابعة عشر من عمرها
    المحقق : ناديا ؟؟
    اليكس : هل تعرفها حضرة المحقق
    المحقق : لالااعرفها ولكن هل لك ان تخبرني متى خرجت من المنزل
    اليكس : كما ذكرت لك الساعة العاشرة والنصف يوم الاحد
    اخذ المحقق يقول بنفسة ( ان هذ القضية متعلقة بقضية ذالك العجوز نعم فعلى مايبدو ان هذه الفتاة التي كانت تتحدث عنها ماربل
    نعم انها هي ولكن من يكون الذي كانت معه ناديا يبدو انها اتفقت معه لقتل ذالك العجوز علي ان اتحقق اين هي )
    الكيس : ماالامر حضرة المحقق ؟؟
    المحقق : لاعليك سبأحث عنها اذهب الى بيتك وانا سأتولى الامر لاتقلق
    الكيس : اشكرك سيدي
    المحقق : لاداعي لان تشكرني اذهب الى بيتك ولاتفكر بالامر اعتمد علي اليكس .

    اليكس : حاضر سيدي انا اعتمد عليك
    وفي المطعم :
    كيتي : مارأيك بالطعام
    ناديا : انه رائع حقا
    كيتي : حسنا ولان اخبريني ماذا كنت تعملين ؟
    ناديا : لقد كنت اعمل عند السيد (والتون ) خادمة
    كيتي : واو انه كاتبي المفضل هذا رائع ولكن يالا المسكين
    ناديا : ولكن لماذا ؟؟
    كيتي : الم تعلمي !! فقد توفي ولده اليكس قرب المحطة عند سكة الحديد
    اخذت ناديا تحدق ف كيتي ثم قالت بعبارة تدل على الخوف هل ماتقولينه صحيح
    كيتي : نعم فقد سمعت بالاخبار لقد احترق تماما ولكن لم يعرفو كيف احترق؟؟ ولماذا ؟؟
    ناديا القت بالشوكة من الصدمة ثم قالت :
    ناديا : هذا مستحيل لقد كان سليما انت تكذبين
    كيتي : صدقيني انا لااكذب لقد انتشر نبأ وفاتة صدقيني ناديا
    وقفت ناديا من الكرسي وقالت :
    ناديا : علي ان اتحقق من ذالك علي ان اذهب الى هناك
    كيتي : هذا مستحيل فأنتي في باريس
    ناديا : باريس مستحيل لقد ظننت اني في لندن
    اخذت ناديا تركض مسرعة لكي تركب القطار وتسافر الى هناك
    كيتي : ايتها الحمقاء
    واخذت تتبعاها
    ناديا : اتركني سيدة كيتي
    كيتي : توقفي
    وعندما ادارت ناديا راسها الى اليمين لم تدرك ان هناك حجرة كبيرة امامها وسقطت ارضا
    كيتي : ناديا
    كيتي : ناديا هل انت بخير اجيبيني
    ناديا : نعم انا بخير
    كيتي : حمقاء لاتستطيعين الوصول الى هناك وحتى اذا وصلتي ماالذي ستفعلينه ستعيدنه الى الحياة
    امسكي بيدي سنذهب الى المنزل وكفي عن الحماقات
    ناديا اخذت تنظر الى كيتي بنظرة حنان ثم قالت :
    ناديا : اشكرك سيدة كيتي
    كيتي :كفي عن منادتي بالسيدة
    وفي منزل كيتي :
    كيتي : سأذهب الى الدكان لاشتري بعض الماء فقد نفذ انتظريني هنا
    ناديا : حسنا ولكن لاتتأخري فأنا اخاف الجلوس وحدي
    كيتي : لاتقلقي سيستغرق الامر دقائق فقط
    ناديا : حسنا
    وبعد قليل :
    اخذ جرس القصر يرن اسرعت ناديا وامسكت بالعكاز واخذت تقول :
    ناديا : حسنا حسنا انا قادمة
    فتحت الباب اذا برجل يرتدي قبعة سوداء ومعطف اسود
    الرجل : هل انت السيدة ناديا
    ناديا : نعم ماالامر ؟
    الرجل :انت مطلوبة من قبل الشرطة
    ناديا : لاانا لم افعل شيئا انت مخطئ ؟؟
    الرجل :بلا انت متهمة بقتل العجوز
    ناديا : اي عجوز انا لااعرف عما تتحدث ؟
    الرجل : انا لادخل لي ان الشرطة اصدرت امرا بلبحث عنك
    ثم امسك بيدها وادخلها السيارة
    ناديا : انقذيني كيتي النجدة ....
    وبعد ان عادت كيتي الى المنزل
    كيتي : ناديا لقد عدت ...
    ماذا لماذا الباب مفتوح ؟؟؟ واين ناديا ؟؟
    نظرت الى الارض فوجدت عكاز ناديا التقطته وقالت :
    كيتي : عزيزتي ناديا يبدو ان مكروه حدث لها علي ان اتصل بالشرطة حالا
    وفي قسم شرطة مدينة باريس رن الهاتف
    كيتي : مرحبا هل هنا الشرطة
    الشرطي : نعم ماذا تريدين ؟
    كيتي : النجدة لقد خطفت صديقتي
    الشرطي : اعطيني اسمها وعمرها ومتى خطفت ؟؟
    كيتي : حسنا تدعى ناديا وهي في السابعة من عمرها تقريبا وقد خطفت قبل قليل
    الشرطي : ناديا ؟؟ اه اتعنين المجرمة
    كيتي : كلا
    الشرطي : لقد اخذها محقق مدينة لندن وقال انها متهمة بقتل عجوز لذا اخذها
    كيتي : هذا مستحيل
    الشرطي : لاوقت لدي انا مشغول الان
    كيتي : احمق لقد اقفل الخط في وجهي , ولكن لماذا ناديا قامت بارتكاب الجريمة
    ياالهي لقد خدعتني بمضهرها البريء
    وفي قسم التحقيق في لندن
    ناديا : اتركوني انا لم افعل شيئا صدقوني
    المحقق : هذا مستحيل لاتقومي بخداعنا
    ناديا : صدقوني انا لااعرف عنه شيئا
    المحقق :هه اذ ا لم تكوني تعلمي عنه شيئا ففسيري لنا كيف ماربل تعرفك
    ناديا : ماربل ؟؟ ....... هل المقتول هو ذالك العجوز ياالهي
    المحقق : لاتنكري ايتها الفتاة
    ناديا : صدقني : هذا العجوز لااعرف عنه شيئا سوى انه قام بمساعدتي
    المحقق : وهل هو قريبك
    ناديا : الم اقل لك لااعرف عنه شيئا
    المحقق : ولكنكي لاتملكين دليلا عن الابتعاد عن موقع الجريمة
    ناديا : اذا لم يكن لدي دليل براءة فهل هذا يعني انني من قتلة
    المحقق : اذا اهدئي واخبرينا عمن كنتي ترافقين عندما خرجت من لندن في القطار؟
    ناديا : ها ....... في الحقيقة انا لااعرف سوى اسمة
    المحقق : ومااسمة ؟؟
    ناديا :يدعى مارك
    المحقق : هل قال لكي شيئا غريبا
    ناديا : نعم لقد قال : (الم تعرفيني) اوشيئا من هذا القبيل
    المحقق : حسنا ستظلين هنا ريثما نجد دليل برائتك
    ناديا : صدقيني ايه المحقق فقد هربت من منزل العجوز ولم يكن مقتولا صدقني
    المحقق :لااستطيع ان اكد كلامك
    ناديا : هذا مستحيل
    المحقق : حسنا اذهبي الى الغرفة المجاورة سيدلك عليها السيد شيراتو
    ناديا : حسنا
    شيراتو : هاهي الغرفة تفضلي
    ناديا نظرت الى الغرفة فوجدت رجل يبلغ حوالي اثنين واربعين عاما وزوجة
    الجميلة التي تجلس بجانبة لقد كانت تبلغ الخمسة والثلاثون عاما
    ناديا : مرحبا
    السيد : اهلا , انهم حقا غرباء كيف يشتبهون بفتاة صغيرة
    السيدة : معك حقا ياعزيزي
    السيد : مااسمك ياصغيرتي ؟
    ناديا : ادعى ناديا ياسيدي
    السيد :وانا ادعى ادجوير وهذه السيدة تدعى نوريكو وهي زوجتي .
    احست ناديا بشعور غريب تجاههما
    دق جرس الوداع وحانت( نهاية الجزء الثالث) تستطيعون معرفة ماذا سيحدث ل (ناديا )في
    الجزء الرابع بأذن الله.
    ارجو ان تنال اعجابكم مع تحيات (LoOk Chay)
    شيئا لم يكن في الحسبان
    الجزء الرابع
    .......................



    عندما القو القبض على ناديا لم يكن يعلم اليكس بذالك لذا ذهب الى قسم التحقيق ليتأكد انهم عثروا على ناديا ام لم يعثروا عليها :
    اليكس : عذرا حضرة المحقق لقد جئت لك من قبل ايها المحقق اليس كذالك
    المحقق :نعم ماالامر ؟
    اليكس : في الحقيقة كنت اريد ان اتحقق هل عثرتم على ناديا سيدي
    المحقق : لااعلم ماذا اقول لك يااليكس ... لقد وجدناها
    اليكس : اتقصد ناديا
    المحقق : نعم ولكن ......
    اليكس : ماذا سيدي ؟
    المحقق : انها متهمة بقتل عجوز في بيته وليس لديها دليل براءة لذا سنحتجزها هنا ريثما نجد لها دليل براءة
    اليكس : الحمدلله اذا هي بخير لكن اي عجوز تقصد ؟
    المحقق : انه عجوز يقطن في باريس انه يعيش مع ابنته لكن ليس هناك دليل يأكد انها قتلة لكن اريد منك ان تحقق من
    ناديا عنما اذا كانت تعرف العجوز لانك الاقرب لها اما المحقق فتعلم ان الناس يخافون منه لذا ينسون الكثير من التفاصيل المهمة
    اليكس : حسنا
    وفي غرفة الانتظار :
    اليكس : مرحبا
    ادجوير : اهلا
    اليكس : هل رايت فتاة شابة اسمها ناديا
    ادجوير : نعم سيدي لقد قالت انها ستذهب الى الحمام
    اليكس : واين الحمام ؟
    نوريكو : سوف تجده في الطابق الاول الم تجده اسأل احد الضباط
    اليكس : شكرا لكما اين الحمام اين ؟؟؟ هاهو وجدته

    الضابط : الى اين ستدخل ؟؟
    اليكس : انا ابحث عن ناديا هل هي هنا
    الضابط : نعم ولكن لايسمح ان تتحدث معها سيدي
    اليكس : اعلم هذا انه امر من المحقق
    الضابط: المحقق ؟؟ حسنا اه لقد مرت ساعة منذ دخوله الحمام ولم تخرج
    اليكس : ماذا ؟ ساعة مستحيل يبدو ان مكروه حدث لها
    اليكس : ابتعد ايها الشرطي
    الضابط : مستحيل انه امر ممنوع , احمق لم يتمع الا كلامي
    اليكس : ايها الشرطي
    الضابط : مالامر مابها ؟؟؟
    اليكس : لقد ........لقد هربت من النافذة
    الضابط : هذا مستحيل اننا في الطابق الاول كيف لها ان تقفز , ثم ان قدماها
    اليكس : ماذا تقصد ؟
    الضابط : ان قدماها مكسورتان
    اليكس : لكن كيف هربت , حمقاء يبدو انها تريد الموت
    الضابط : انضر لقد هربت بستخدام الحبل سيكون سهل عليها اذا استخدمته ........ماذا هل انا اتحدث مع نفسي اين ذهبت ايها الفتى ؟

    وفي غرفة المحقق رن الهاتف :
    المحقق : من المتحدث ؟
    الضابط : سيدي لقد هرب المشتبه به
    المحقق : من تقصد ؟
    الضابط : ناديا ناديا سيدي لقد قفزت من الطابق الاول
    المحقق : ماذا ان ات الان
    وعندما نزلوا الى الشارع لم يجدو شيئا لقد اختفت تماما كما ان الريح اخذها بعيدا ليبعدها عن الخطر الذي يحيط بها .
    اليكس : لماذا فعلت كذا ؟؟؟
    الضابط : ياالهي رئيس الشرطة سوف يعاقبني بشدة
    المحقق : ولكن كيف قفزت من هذا المرتفع
    الضابط : لقد اسخدمت الحبل هذا هو تفضل ياسيدي
    المحقق : ايها الشرطي اخبر رئيس الشرطة بان يصدر امرا بالبحث عن ناديا هيا بسرعة قبل ان تهرب
    الضابط : حسنا سيدي
    رئيس الشرطة : احمق كيف هربت منك فتاة صغيرة ؟
    الضابط : انا اسف سيدي لم اكن اعلم انها ستهرب بهذه الطريقة ولكن لاتقلق سيدي المحقق لن تبتعد كثيرا لانها لاتستطيع السير
    رئيس الشرطة : الم تأتي سأعتبر هذا تقصير في عملك هل فهمت
    الضابط : من حقك سيدي ان تقول لي مثل هذا الكلام لانني اضعت فتاة صغيرة انا اعدك ان استعيدها في اسرع وقت ممكن
    رئيس الشرطة : حسنا كفاك حديثا لاتضيع الوقت هيا اذهب
    اخذت ناديا تسير ولاتعرف اين ستذهب ؟؟ :
    ناديا : علي ان اذهب لمنزل السيد والتون ....... لا لن اذهب لانه سيتورط معي

    وفي قسم التحقيق :
    اليكس : هل انت دعوتني سيدي المحقق
    المحقق : نعم اريد ان اعلم بتفاصيل عن ذالك الولد الذي رافقها
    اليكس : ولكن سيدي انا لااعرف عنه شيئا
    المحقق : الم تقول لي من قبل انك رأيت وجهة من قبل
    اليكس : ولكن سيدي انا لااتذكراين رأيته
    المحقق : حسنا سنذهب الى القطار الذي ركبته ناديا اريد اجراء بعض التحقيق هناك
    ستأتي معي ربما تتذكر الفتى
    اليكس : حسنا
    وفي القطار :
    المحقق : عذرا ايها السائق انا جئت الى هنا لااتحقق ما اذا رايت شخصا غريبا كان في القطار
    السائق : تقصد اليوم
    المحقق : كلا كان يوم الاحد
    السائق : اهاا اتقصد السيد الذي اثار ضجة في القطار
    اليكس : اثار ضجة ؟؟
    السائق : نعم لقد كان يهدد فتاة شقراء وصبيا كان بجانبها
    المحقق : هل انت متأكد ؟
    السائق : نعم انا متأكد تماما صوب المسدس نحوهما لذا الصبي طلب من الفتاة ان تقفز خارج القطار
    اليكس : ماذا ؟؟
    المحقق : وهل رأيت وجهة ؟؟ اقصد الذي كان يحمل المسدس
    السائق : لست واثقا تماما لقد كانا شارباه طويلان ثم انه كان يرتدي قفازا ونظارت شمسيه
    لذا لم يكن واضحا , ولكن من انت سيدي ؟
    المحقق : في الحقيقة انا محقق
    اليكس : لاعليك اننا نبحث عن الفتاة اقصد ناديا
    السائق : هل يمكنني ان اخدمكما بشي ء
    المحقق : لاشكرا لك فقد زودتنا بالمعلومات الكافية , ولكن اريد ان اتحقق من شيء اخر
    السائق :تفضل سيدي المحقق
    المحقق : هل تعرف اين ذهب الفتى الذي كان بجانب الفتاة
    السائق : نعم لقد طلب مني ان اوقف القطار فجاءة اماالرجل الذي كان يحمل السلاح سقط ارضا لذا استطعنا السيطرة على الامر
    وعندما اتصلنا بالشرطة اختفى الرجل والفتى اليضا اختفى اظن انه اخذه معه
    المحقق : اذا لماذا لم تخبر الشرطة بأنك علمت ان الرجل اختطف الولد
    السائق : في الحقيقة لم اكن واثقا تماما كان مجرد تخمين
    اليكس : حسنا علينا ان نبحث عن مارك
    المحقق : هذا مستحيل ربما اتفقا ان يلقيا ناديا ويتخلصا منها
    السائق : ولكن حضرة المحقق ناديا قفزت بأرادتها
    المحقق : لايهم الان يجب ان نبحث عن ناديا فلاشك انها تخفي الكثير , اسمعني جيدا اليكس
    السائق :هل هذا اليكس ؟
    المحقق : .......... كلا انه ابني هيا واطسون هيا
    السائق : حسنا انا مشغول الان عذرا سيدي
    المحقق : واطسون اذهب مع شيراتو وانا سأذهب في سيارتي
    اليكس : حسنا
    وبينما ناديا تسير سقطت ارضا من التعب فهي لم تأكل منذا ايام :
    اليكس : توقف شيراتو لقد وجدت ناديا انها هناك
    شيراتو : نعم انها هي هيا بنا
    رن هاتف المحقق ثم اجاب :
    المحقق : اليكس ماالاخبار هل وجدتها ؟
    اليكس :نعم سيدي انها بالقرب من قصري
    المحقق : احسنت اليكس انا قادم حالا
    وفي المشفى استيقضت ناديا من حالة الاغماء ثم قالت :
    ناديا : اين انا ؟
    المحقق : انت ناديا افقت اخيرا , شيراتو اذهب الى رئيس الشرطة واخبره اننا عثرنا عليها
    ناديا : المحقق ؟؟؟ انا اسفة سيدي لقد تصرفت بحماقة
    المحقق : لاعليك لقد علمت الان انك بريئة

    ناديا : حقا سيدي الحمدلله
    المحقق : ناديا هل يمكنني ان اسألك سؤالا
    ناديا : حسنا تفضل
    المحقق : هل رأيت وجهة الرجل الذي كان يحمل المسدس في القطار
    ناديا : ها ............. لا لم ارى احد
    المحقق : لاتراوغي هيا اخبريني انا محقق فمن واجبي ان اعرف كل شيء
    ناديا اخذت تنظر بخوف الى المحقق ثم قالت :
    ناديا : ....... نعم لقد رأيت وجهة بوضوح لقد كان ......... لقد كان السيد والتون
    المحقق : هل انتي واثقة
    ناديا : هذا صحيح ... " كلما تعمقت في القضية أكثر بحثا عن دليل يقضي ببراءته .. وجدت مزيدامن الادلة القوية التي تدينه
    كنت اريد ان اجد دليل براءة للسيد والتون لكن لم استطع ابدا اجل لم استطع لذا اردت ان يبقى هذا سر بيني
    وبين نفسي لقد اردت انني لو لم اعيش
    المحقق : ولكن كيف ؟؟؟
    ناديا : صحيح انه كان قاس معي لكن ليس لهذا الحد كنت اعتبرة في مقام والدي
    ولكن لااعرف ماذا حدث لمارك بعدها
    المحقق : حسنا سوف ابد البحث عن مارك
    ناديا : سيدي انا اسفة لانني احدثت هذه الضجة الكبيرة هذا كلة بسببي
    المحقق : لاتلوم نفسك ياصغيرتي
    وفجاءة دق باب الغرفة دخل السيد اليكس :
    اليكس : مرحبا
    ناديا : اليك......... اليكس مستحيل انت حي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ام انا في حلم
    ناديا القت بالفرش وقد نسيت انها لاتستطيع السير ثم سقطت ارضا وهي تقول :
    اليكس : نعم انا حي ناديا . ولكن لاتخبري احد بالامر
    ناديا : مستحيل لقد كان كذب لقد خدعتني كيتي نعم لقد خدعتني
    دخل الطبيب : مرحبا صغيرتي هل انت على مايرام ؟
    ناديا : نعم ايها الطبيب انا على مايرام
    الطبيب : عذرا صغيرتي هل تشعرين بألم في قدمك
    ناديا : كلا سيدي
    الطبيب : لااعرف ماذا اقول لك صغيرتي لقد اصبتي بشلل في قدماك لذا لاتستطيعين السير بهما
    اخذت ناديا تنظر الى الطبيب بدهشة لم تستطع الحديث من الصدمة :
    المحقق : هل انت واثق ايها الطبيب
    الطبيب : نعم انا واثق
    ناديا : لا لا انا لااستطع السير لا مستحيل ابتعدوا عني ابتعدوا
    اليكس : اهدئي ناديا , لاتقلقي ستسطيعين السير قريبا لاتقلقي , ولكن كيف اصيبت بشلل فجاءة ؟
    الطبيب : لااعلم ولكن يبدو انها سقطت سقوطا مفاجأ لذ ا اصيبت بالشلل

    المحقق : ايها الطيب اعتني ب ناديا ريثما نعثر على خاطف مارك , ناديا لاتقلقي ستسيرين قريبا انا واثق من ذالك
    الطبيب : حسنا لاعليك سيدي
    المحقق : هيا بنا اليكس
    اليكس : انا قادم حضرة المحقق
    ثم اقفلا الباب :
    ناديا : كلا لاتتركاني هنا سيدي المحقق اليكس اين انتما ؟
    الطبيب : لاتقلقي سوف يأتيان قريبا
    وفي سيارة المحقق رن هاتف المحقق :
    المتصل : مرحبا انا لدي رهينة عليك دفع مئة الف مقابل الفتى
    المحقق : ولكن من انت ؟
    المتصل : لايهم من اكون ولكن لدي الفتى مارك سأنتضرك ساعة واحدة الم تأتي سيكون مارك في خبر كان
    المحقق : حسنا ولكن اين انت ؟
    المتصل : بالقرب من المتحف مقابل قصر السيد والتون
    المحقق : حسنا انا قادم
    ثم اقفل الخط :
    المحقق : الاحمق يريد ان يتحداني سأريك
    ثم اخذ يقول بنفسة (يبدو انها امرأة ) ياالهي الامور تزداد تعقيدا لقد ظننت ان الخاطف هو السيد والتون
    اليكس : مالامر سيدي المحقق من المتصل ؟
    المحقق : انه الخاطف انه يريد فدية
    اليكس : هذا يعني انه وصف لك المكان
    المحقق : انا واثق اننا اذا اعطيناه الفدية فسوف يقتل مارك
    اليكس : سيدي المحقق هل تسمح لي بتسلل اليه
    المحقق : ايها الاحمق انت لادخل لك انه من عمل رجال الشرطة
    اليكس : حسنا سيدي , اه لقد تذكرت لماذا اخبرت ناديا من انها بريئة من التهمة الموجه اليها لكن لازلو ا رجال الشرطة مشتبهين بها
    المحقق : لادخل لك فيما افعلة اسمعني جيدا
    سوف تذهب الى قسم الشرطة وتعلمهم بماحدث هم يستطيعون تدبر الامر
    اما انا فسوف اذهب الى موقع الجريمة ربما اعثر دليلا يدلني على القاتل
    اليكس : حاضر سيدي
    وفي قسم الشرطة :
    رئيس الشرطة : شيراتو هل عثرت على الفتاة
    شيراتو : نعم لقد عثرنا عليها ولكن لايوجد دليلا ضدها لهذا لانستطيع اعتقالها
    رئيس الشرطة : حسنا يجب ان نجد دليلا يدينها
    شيراتو : حاضر سيدي انا سأجد الدليل لاعليك
    رئيس الشرطة : استدعي ادجوير ونوريكو علينا ان نجري بعض التحقيق معهم
    شيراتو : حاضر
    ( بدأت القضية تتعقد شيئا فشيئا فهل سيكشف القاتل عن غطائة ام ان القضية ستبقى هكذا الى مالانهاية
    وهل ستخرج ناديا من التهمة الموجها اليها اما لا, وهل سيقتل مارك من قبل المرأة الغامضة )

    تستطيعون الاجابة على الاسئلة المحيرة في الجزء الخامس بأذن الله


    ارجو ان تنال اعجابكم
    مع تحياتي
    التوقيع : معجبة اجاثاكريستي )




    شيئا لم يكن في الحسبان

    الجزء الخامس والاخير
    ............................

    بعد ان استدعي المشتبه بهم الى قسم الاستجواب اجروا معهم بعض التحقيق لكن ليس هناك اي دليل على ارتكاب ناديا الجريمة
    اخذ يقول رئيس الشرطة :
    رئيس الشرطة : شيراتو عليك ان تذهب الى غرفة المحقق لقد ابلغني قبل قليل المحقق انه سيأتي فتى لدية بعض المعلومات ربما تفيدنا
    هيا اذهب واحضرة الى هنا
    شيراتو : حاضر سيدي
    وعندما اتى اليكس الى رئيس الشرطة :
    اليكس : مرحبا سيدي انا مرسل من قبل المحقق لدي معلومات مهمة تفيدك
    رئيس الشرطة : حسنا مااسمك ؟
    اليكس : اسمي واطسون وانا ابن المحقق
    رئيس الشرطة : حسنا قل ماعندك
    اليكس : لقد ذهبت انا ووالدي الى القطار الذي ركبت فية ناديا والذي متجه الى باريس
    عندما سألنا السائق عن ناديا قال لنا Sad انها كانت بصحبة رجل يرتدي معطف اسود وهناك رجل كان يهددهما بسلاح لذا طلب الفتى الذي بصحبتها
    ان تقفز من القطار) وعندما قفزت من القطار عثر عليها ذالك العجوز فألتقت بالفتاة ماربل
    رئيس الشرطة : حسنا, ولكن يجب ان نعلم كيف قامت بأرتكاب الجريمة ؟
    اليكس : لقد قال حضرة المحقق انه سيتولى الامر , والشرطة تبحث عن الفتى المخطوف
    لقد طلب فدية وحدد المكان لذا اجو منك ان تسرع قبل ان يقتل الفتى
    رئيس الشرطة : علية ان يحل القضية بأسرع وقت ممكن والم ينتهي بعد ان نعثر على مارك سيكون له عقاب لانه لم يخبرني
    اخذ يقول اليكس بنفسة Sadيجب ان يعثر دليلا على براءة ناديا يجب ان يعثر علية بأسرع وقت ممكن انا اعتمد عليك ايها المحقق )
    رئيس الشرطة : شيراتو انا اريدك ان تعطي الرجل الفدية ثم تقبض علية سأولي احدا يكون بصحبتك
    شيراتو : حاضر سيدي انا جاهز
    رئيس الشرطة : هيا اذهب واطسون الى بيتك انت لادخل لك في عمل الشرطة
    اليكس : حسنا كما تريد
    وفي موقع الجريمة :
    المحقق : ياالهي ليس هناك دليلا يدين ناديا , لحضة واحدة المقتول عثروا علية معلق في الحبل لكن لما هذه الدماء ؟
    يبدو ان المجرم قتلة قبل تعليقة اي انه مات قبل تعليقة في الحبل
    ولكن الجثة تبعد عن الارض حوالي متر كيف لها ان تحمل الجثة وحدها الى هذا الارتفاع ؟؟؟
    رن هاتف المحقق :
    المحقق : نعم مالامر ؟
    الطبيب : سيدي لقد قمنا بتشريح الجثة وتبين لنا انه قتل بالرصاص حوالي اربعة رصاصات على عنقة
    المحقق : حسنا شكرا لتعاونك حسنا اذا رأيت شيئا جديدا عليك ان تخبرني بالامر
    الطبيب : حاضر سيدي الى اللقاء
    وبعد ان اقفل الخط اخذ يبحث عن الدليل :
    المحقق : يبدو ان ناديا بدأت تخرج من قفص الاتهام لقد اصبح المشبوه بهم اثنين نوريكو وزوجها ادجوير
    ولكن يبدوان نوريكو لاتستطيع حمل الجثة اذا يبدو ان القاتل هو : زوجها ادجوير ولكن كيف فعلها لم يكن الى خمس دقائق
    مابين خروج الفتاة الصغيرة ماربل وعودتها كيف له ان يقتلة ويعلقة بخمس دقائق فقط يحتاج الى قتلة وتعليقة حوالي ساعة كاملة ياالهي
    لماذا لااستطيع التفكير ؟ علي ان ابحث عن الدليل وعن الطريقة التي استخدمها
    يجب ان اسأل جيرانه الذين يقيمون من حولة يبدو انهم رأو شيئا
    بينما المحقق يحقق في قضية العجوز اخذ كل من شيراتو يبحثون عن الخاطف لم يجدوه في المكان المحدد المتفق علية
    شيراتو : لقد خدعنا لكن الم يطلب فدية ؟؟ لماذا لم يأتي هيا اخبرني ماني ماذا سنفعل ؟
    ماني : علينا ان ذهب الى ذالك المتحف ...
    شيراتو : الا تفهم لقد مررنا به مرارا وتكرارا لم نجد احدا
    ماني : لم اكمل كلامي بعد
    شيراتو : حسنا اكمل كلامك ايها الذكي
    ماني : عندما مررنا بالقرب من المتحف رأيت عمارة مهجورة يبدو ان لااحدا يعيش عليها ربما احتجز الفتى هناك
    شيراتو : انت محق
    ماني : اسمني جيدا شيراتو انا سأذهب وحدي انت انتضرني هنا في السيارة اذا رأيتني تأخرت عليك انت تأتي
    شيراتو : حسنا يبدو انها خطة جيدة انتبه الى نفسك ياصديقي
    ماني : لاعليك لكن لاتنسى الخطة التي التفقنا عليها
    شيراتو : ههههههههههههه لاتقلق انا اعتمد عليك
    وبعد قليل سمع شيراتو اطلاق رصاص من المبنى المهجور اسرع ليرى ماالامر:
    شيراتو : ماني ها انت بخير ماني هل تسمعني ؟
    ماني : ايها الاحمق الم اقل لك الاتأتي
    شيراتو : لقد سمعت اطلاق رصاص
    ماني : اظن انه قدم من الغرفة المجاورة
    شيراتو : ارجو ان يكون الفتى بخير
    ماني : شيراتو اسمعني جيدا سأذهب الى ..........
    قاطع كلامة الخاطف :
    الخاطف : ههههههههه لقد تسللتما خلسة ايها الشرطايان
    ستلقيان حتفكما
    شيراتو : ماذا امراة ؟؟
    ماني : ماذا ستفعين ؟
    الخاطفة : ههههههههههه وداعا
    وفي مقر الشرطة :
    رئيس الشرطة : ايها الشرطي الم يتصلا ماني وشيراتو ؟
    الشرطي : كلا ياسيدي لقد اتصلت بهما قبل قليل ولكنهما لم يردا علي
    رئيس الشرطة : اخبر احد الشرطين بأن يذهبوا الى هناك ربما حدث لهما مكروة
    الشرطي : حاضر سيدي
    وفي موقع الجريمة :
    المحقق : لقد وجدت الدليل وعرفت القاتل اخيرا توصلت اليك ايها المجرم انتضرني لاقبض عليك بيدي
    علي ان اخبر رئيس الشرطة بأنني اكتشفت القاتل
    رن هااتف المحقق :
    المحقق : مرحبا
    المتصل : سيدي انا اليكس لقد وردني الان ان هناك مبنى قرب
    المتحف يحترق
    المحقق : ماذا مستحيل ؟؟؟ انه المبنى الذي ارشدني الية الخاطف
    اسمعني اليكس عليك ان تتصل بشيراتو لترى ان كان بخير وانا سأتي لك حالا
    اليكس : حسنا
    احترق المبنى تماما وانتهى معه الشرطيان شيراتو وماني لقد ماتا وهما يؤديا عملها اما مارك فلم يعثروا علية
    الخاطفة اخذت الفدية وهربت اما بنسبة الى مارك فقد اختفى تماما
    المحقق : ياالهي لقد رحل شيراتو سأنتقم لك منه ياشيراتوا
    اليكس : اهدأ سيدي المحقق لاداعي لان تغضب
    المحقق : اليكس سوف الحق بالخاطف
    اليكس : ماذا سيدي ؟
    المحقق : لاتخبر احدا سوف اذهب لن ادعة يفلت مني
    اليكس : لاتتهور ايها المحقق ربما الخاطف يحمل سلاحا ايها المحقق اين ذهبت ؟؟
    التقط اليكس هاتفه مسرعا :
    اليكس : مرحبا سيدي لقد ذهب المحقق ليطارد الخاطف
    رئيس الشرطة : ماذا يفعل هذا الاحمق لقد اخبرته مرارا وتكرارا الايفعل شيئا الا بأذني
    اليكس : عليك ان تتصرف سيدي
    رئيس الشرطة : لاعليك سأخبر رجال الشرطة بالامر لاتقلق الى اللقاء
    اليكس : ارجو ان تسرع قبل ان يفعل المحقق شيئا
    وفي المشفى :
    ناديا : ايتها الممرضة متى سأخرج من المشفى ؟
    الممرضة : هل تريدن الخروج الان ؟
    ناديا : هل استطيع
    الممرضة : بتأكيد سأخذك الى المكان الذي تريدن الذهاب الية فأانا انهيت عملي
    ناديا : اشكرك سيدتي
    الممرضة :سنذهب اولا الى الحديقة فالاهواء جميل اليوم كما ان الحديقة جميلة جدا
    انا ازورها دوما
    نسيت ان اسألك ؟
    ناديا : مالامر ؟
    الممرضة : اين والداك ؟
    ناديا : في الحقيقة انا انا لااعلم
    الممرضة : كيف لاتعلمين ؟
    ناديا : انا مجرد خادمة لااكثر لقد كنت انقل من بيت الى بيت
    الممرضة : خادمة ؟
    ناديا :لااعلم من انا ؟ واين والداي ؟
    الممرضة : انا اعجب لامر الشرطة كيف يشتبهون بفتاة مثلك ؟
    ناديا : هل انت تعملين منذ فترة هنا ؟
    الممرضة : بتأكيد فاانا اعمل هنا منذ ثلاثة عشر عاما
    ناديا : هل هذه الحديقة التي تحدثتي عنها ؟
    الممرضة : نعم اليست جميلة
    ناديا : في غاية الجمال اتمنى لو اعيش هنا
    الممرضة : هههههه صغيرتي ناديا سأذهب لاشتري العصير في المقهى القريب من هنا
    ناديا : حسنا
    الممرضة : تفضلي هذا رقم هاتفي اذا اردتي شيئا اتصلي بي
    ناديا : حسنا سيدتي
    وبعد قليل :
    ناديا : غريب لماذا لم يأتي احدا في هذه الحديقة
    اخذ يقترب منها شخصا ما :
    ناديا : من انت ؟
    الفتى : ناديا هذا انا مارك
    ناديا : ماذا مستحيل مارك؟ كيف هربت من المجرم ؟ ولماذا انت ملطخا بدماء ؟
    مارك : لقد قامت بتنويمي ثم القتني وسط غزانة مليئة بالجراد
    ناديا : ماذا هل هي امراة ؟
    مارك : نعم نعم انها العجوز
    ناديا : العجوز؟
    مارك : انها جدتك ياماري الم تتذكري ذالك
    ناديا : جدتي هل تقصد ...
    مارك : لم تتذكري تلك العجوز التي طلبت منك الذهاب الى البئر
    ناديا : جدتي .... وامي ... وابي ... والبئر ..وماري ماذا كيف لي ان انسى الفتى الذي اسقطني فقد رأيت وجهة
    عندما سقطت الى البئر اصطدمت بحجرة كبيرة ربما افقدتني ذاكرتي نعم انا ماري
    مارك : لقد استعدت ذاكرتكي اخيرا
    ناديا : لقد خدعتني جدتي ولكن كيف لها ان تفعل ذالك ؟
    مارك : نعم لقد ..........
    اطلقت الرصاص العجوز على مارك واسكتته الى الابد
    وقفت ناديا من كرسيها من الدهشة :
    ناديا : هذا يكفي الم ترتاحي بعد يامتعطشة الدماء
    اتت الممرضة :
    الممرضة : ناديا لقد احضرت العصير .......... ناديا انت تقفين ؟ ومن انت ايتها العجوز ؟ ولماذا تحملين المسدس
    ابتعدي عن ناديا
    العجوز : من انت هل تريدين الموت مع صديقتك ؟
    ناديا : كلا ابتعدي سيدتي سوف تقتلك لقد قتلت مارك نعم لقد رحل
    الممرضة : سأتصل بالشرطة حالا
    العجوز : ان فعلت ذالك فسوف ترحلين الى العالم الاخر
    الممرضة : ماذا تريدين منا نحن لم نفعل لك شيئا
    ناديا : لقد قضيت على مارك لماذا تحبين ان تقتلين البشر ؟
    العجوز : لقد اعطيته مبلغا للقضاء عليك لكنه لم يفعل ذالك
    لذا هذا جزاء من يخالف اوامري ايمعيني جيدا ايتها الممرضة ان قمت بأيت حركة فسوف اقوم بقتلك انزلي الهاتف
    ناديا : هل اردت القضاء على حفيدتك الصغيرة
    العجوز: انا اكره الاطفال كما انني احب قتلهم
    المحقق : قبل ثلاثين عاما وعندما كنتي شابة كنت تأخيذن الاطفال اللقطاء وتقومين بتربيتهم وفي احدى الايام عدنما كنت
    نائمة اتفق الطفال على قتلك وعندما دخلوا الى غرفتك رأيتهم يحملون سكينا ثم اخذت الجرة التي كانت بجانبك وقمت بقتلهم واحدا تلو الاخر
    وهكذا اصبحت تكرهين الاطفال بقيت فتاة صغيرة قمت بتربيتها لانها كانت في الثانية عشر من عمرها لذا لم تقتليها وحافضت على حياتها ايتها الخاطفة لقد قضيتي على شيراتو وماني يجب ان تلقين عقابك
    ناديا : المحقق الحمدلله جئت في الوقت المناسب
    الممرضة : لقد كادت ان تقضي علينا
    العجوز : نعم انا اكره الاطفال لقد كدت اموت بسببهم
    المحقق : انتضري انا لم اكمل كلامي بعد عندما رأيتهم يحملون سكينا لم يكونوا يحميلون سلاحا
    العجوز : وماادراك انت في الامر هل كنت هناك ؟
    المحقق : كلا ولكن الم يكن نضرك ضعيف ياسيدة
    العجوز : بلا ولكن رايتهم يحميلون سكينا
    المحقق : لا لقد اتفق الاطفال على مفاجأتك لقد ارادوتقديم الهدية لك يوم ميلادك ولكنك قتلتهم بدون تفكير بالامر انك حقا امرأة حمقاء
    لقد قتلت العديد من البشر وهاانت تقتلين ولا تعلمين ان الاطفال كانوا يلعبون فقط ثم ان العجوز الذي قتلتة اردتي فقط
    القاء التهمة على ناديا المسكينه
    العجوز : انا اعترف انني قتلتهم لكن انا متأكدة انها كانت سكينا
    ثم انني لااعرف العجوز التي تتحدث عنه
    المحقق : حقا لقد رأيت اثار اقدام في مسرح الجريمة اثار اقدام امرأة
    العجوز : ربما تكون تلك الامرأة اقصد نوريكو هي من قامت بأرتكاب الجريمة
    المحقق : هذا غير صحيح فهي لم تقترب من مسرح الجريمة كما قالت
    العجوز : ليس لديك دليل على انني قتلت ذالك العجوز
    المحقق : بلا لدي دليل عندما قمت بأرتكاب الجريمة عدت الى مارك الفتى الذي خطفتية لذا لم تستطيعين تغير حذائك هل هذا صحيح
    اذا لابد من وجود اثار من دماء ذالك العجوز تحت قدميك
    العجوز : هههههههه يالك من محقق ذكي ولكنك سوف تلقي جزاك ستموت انت الاخر
    المحقق : هذا غير صحيح لقد اتصلت في الشرطة قبل قدومي الى هذا المكان وحتى ان قمتي بقتلي لن تستطيعين الهرب فرجال الشرطة محاصرون
    المكان
    العجوز : ماذا من انت بالله عليك ؟
    المحقق : انا ادعى ( شارلوك هولمز ) عليك تسليم نفسك الى الشرطة والى فلا مفر من قتلك ,
    ناديا اسرعي واخبري المشفى مارك لايزال حيا
    ناديا : حقا مارك لا مستحيل ف الرصاصة جاءت على رأسة
    المحقق : هيا اسرعي لقد رأيت العشب يتحرك انه يتنفس هيا ناديا لاتتأخري
    القي القبض على تلك العجوز واعترفت انها كانت ترسل رجال للقضاء على كل طفل وهاهو مارك يستعيد وعية :
    ناديا : لقد اصبحت اسير انا لااصدق كأنني في حلم
    مارك : لقد ضننت انني سأموت شكرا ايها الطبيب بالمناسبة ناديا هل انت مصابة بسببي عندما طلبت منك القفز من القطار
    ناديا : هههههه لاعليك انا بخير الان
    الطبيب : لاعليك انا لم اقم الا بواجبي
    مارك : ماري ان والداك ينتضرانك في الخارج
    ناديا : من والداي ؟
    مارك: هيا اسرعي
    واخيرا وجدت ماري والدها اللذان لم يصدقا ابدا ان ابتهما لازالت على قيد الحياة
    واثنى رئيس الشرطة على المحقق كما انه قام بالاعتذار الى ماري لانه قد اتهمها بالجريمة
    ماري : هل لي ان اسألك سؤالا مارك
    مارك : حسنا تفضلي
    ماري : عندما رأيت السيد والتون في القطار كيف ان تكون السيدة هي التي قامت بخطفك ؟
    مارك : في الحقيقة لقد كانت متنكرة بشكلة
    ماري : الحمدلله
    وهكذا انتهت القضية المعقدة وعاد الهدوء والسلام الى القرية وعاش الناس في سلام بنسبة الى اليكس اعلن انه لايزال على قيد الحياة وعمة السعادة اهل المدينه وخاصة ابوه والتون فقد كان محبوابا من قبل الجميع اما ماربل فقد اتفق والدا ماري نوريكو وادجوير على تربيتها
    اما تلك العجوز فقد حكم عليها بالسجن الى الابد
    لقد ارتكبت ابشع الجرائم والان هي تعض على لسانها من شدة الندم لكن لاينفع الندم الان فقد فات الاوان هذه

    ... " الحياة كالخيوط المتشابهة .. خيط أبيض يسمى العيش .. وخيط آخر أحمر يسمى القتل لقد اختارت الخيط الاحمر ولكنها لم تحسن الاختيار هذا جزاء المجرم



    ارجو ان تنال اعجابكم
    مع تحياتي (LoOka Chay)
















    الاسود وبس
    عضو ه مميزه
    عضو ه مميزه


    انثى عدد الرسائل : 235
    العمر : 19
    الموقع : أبوظبي
    المزاج^_^
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 13/07/2010

    رد: شيئا لم يكن في الحسبان

    مُساهمة من طرف الاسود وبس في الخميس سبتمبر 22, 2011 12:07 pm

    ثانكس ويسعدني اكون اول من رد على موضوعج الرائع

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 8:59 am