منتديات فتــــيـــات اليــــابـــــــان

لمحبـــــــــــــــــــــات اليــــــــــــــابــــــ،،،،،،ــــان

http://up.foraten.net/uploads/c2dcc85cb0.gif

    الفنون العبيرية

    شاطر

    ال ســــــــــي
    Admin
    Admin


    موضوع مميز " بكم تشتري الجنة ؟ ؟ ؟ "
    عضوة مميزة لهذا الاسبوع
    انثى عدد الرسائل : 1108
    العمر : 23
    المزاج7
    السٌّمعَة : 12
    تاريخ التسجيل : 22/01/2010

    الفنون العبيرية

    مُساهمة من طرف ال ســــــــــي في الأربعاء فبراير 03, 2010 3:59 pm

    إشراف المعلمة:-

    لطيفة .........





    عمل الطالبة:

    أماني غالب





    الفنون التعبيرية



    المقال:-

    / فن نثري يعرض الكاتب فيه قضية أو فكرة ما بطريقة منظمة ومشوقة
    وهو محدود الحجم لا يتجاوز في أقصى حالاته بضع صفحات , لذلك لا يتوسع الكاتب في الموضوع
    الذي يعرضه , إنما يقتصر على قضية أو فكرة محدودة .
    وليس للمقال موضوع معين فللكاتب أن يعرض فيه أي موضوع سواء كان ديني أو اجتماعي أو
    سياسي أو تاريخي أو نقدي أو غير ذلك من الموضوعات التي تتصل بمجالات الحياة المختلفة .

    أنواعه:-

    وصفي هو ما يصف فيه الكاتب بعض المشاهد الطبيعية ومنظار الحياة منخلال أحساسة ومشاعره
    مثل يوم مطير يوم استلام النتائج خسوف الشمس حادث الطريق احتراق منزل أول يوم دراسي

    هو الذي يتناول فيه الكاتب قضية اجتماعية فيؤيد أي يدعو إلى نبذها
    مثل البطالة ,التأخر في الزواج ,مشاكل المراهقة ,السرقة من قبل الأطفال ,الأمية ,احترام المدرسين ...الخ






    الفنون التعبيرية




    أقسام المقال :-

    يقسم النقاد المقال إلى قسمين هما :
    أ ) المقال الذاتي ب) المقال الموضوعي .
    أ ) المقال الذاتي :
    هو المقال الذي تظهر فيه شخصية الكاتب بشكل آسر وقوي من خلال عرض القضايا ممزوجة بمشاعره , أو عرض الكاتب لقضاياه الشخصية
    ويستخدم الكاتب في المقال الأسلوب الأدبي المعروف , حيث يعتمد على اللغة الرفيعة والصور الخيالية المعبرة والإيقاع المؤثر
    ويشبه المقال الذاتي الشعر الغنائي في تعبيره عن انفعالات الأديب وعواطفه دون أن يلتزم بالأوزان والقوافي الخاصة بالشعر .
    وقد يستخدم بعض الكتاب المحسنات البديعية كالجناس والطباق والمقابلة ولكن دون تكلف وكلما كان الكاتب منساقاً مع طبيعته بعيداً عن التصنع نجح في توصيل موضوعه إلى القراء .

    ب) المقال الموضوعي :
    وهو المقال الذي يبعد فيه الكاتب عواطفه وقضاياه الشخصية ويقدم الحقائق كما هي دون أن تتدخل ميوله الشخصية في تقديم تلك الحقائق

    ويستخدم الكاتب في المقال الموضوعي الأسلوب العلمي فيجمع مادته ــ وهي في الغالب من العلوم الطبيعية أو الإنسانية ــ ويرتبها ويعرضها بصورة منظمة متسلسلة وبعبارات واضحة بسيطة بعيدة عن الإيهام أو الاختلاف في التأويل , ولا يهتم بالصور الخيالية أو الإيقاع للألفاظ والعبارات . وكل ما يعنيه أن يوصل حقائق الموضوع الذي يكتب عنه إلى القارئ بسهولة



    ويجب التنبيه إلى أن المقال الموضوعي إذا خلا من جمال العرض ينقلب إلى حشد من المعلومات الجافة ومكن أجل تلافي هذا العيب يحرص كتاب المقال الموضوعي على حسن الصياغة وجودة الأداء بالإضافة إلى سلامة العبارة وصحة التركيب .





    الفنون التعبيرية






    عناصر المقال


    الخاتمة

    العرض

    المقدمة




    أ ) المقدمة :
    هي المدخل التمهيدي للأفكار التي سيعرضها الكاتب في المقال
    ويشترط في مقدمة المقال أن تكون مناسبة لموضوع المقال ومشوقة وتهيئ القارئ للموضوع .

    ب) العرض :
    هو الأسلوب الذي يقدم فيه الكاتب قضيته التي يريد أن يعرضه
    ويشترط فيه أن يكون مرتباً وأن تكون فقراته متسلسلة ومتناسقة وأن يكون أسلوبه واضحاً وجميلاً
    ج) الخاتمة :
    وهي التي يلخص الكاتب فيها موضوعه أو يعرض فيها النتائج التي توصل إليها وينبغي أن تكون
    مركزة وواضحة .






    الفنون التعبيرية



    القصة:-

    سرد واقعي أو خيالي لأفعال قد يكون نثرًا أو شعرًا يقصد به إثارة الاهتمام والإمتاع أو تثقيف السامعين أو القراء. ويقول ( روبرت لويس ستيفن سون) - وهو من رواد القصص المرموقين: ليس هناك إلا ثلاثة طرق لكتابة القصة؛ فقد يأخذ الكاتب حبكة ثم يجعل الشخصيات ملائمة لها، أو يأخذ شخصية ويختار الأحداث والمواقف التي تنمي تلك الشخصية، أو قد يأخذ جوًا معينًا ويجعل الفعل والأشخاص تعبر عنه أو تجسده.


    تعريفات حول القصة والحكاية

    القصة القصيرة :
    سرد قصصي قصير نسبيًا (قد يقل عن عشرة آلاف كلمة) يهدف إلى إحداث تأثير مفرد مهيمن ويمتلك عناصر الدراما. وفي أغلب الأحوال تركز القصة القصيرة على شخصية واحدة في موقف واحد في لحظة واحدة. وحتى إذا لم تتحقق هذه الشروط فلا بد أن تكون الوحدة هي المبدأ الموجه لها. والكثير من القصص القصيرة يتكون من شخصية (أو مجموعة من الشخصيات) تقدم في مواجهة خلفية أو وضع، وتنغمس خلال الفعل الذهني أو الفيزيائي في موقف. وهذا الصراع الدرامي أي اصطدام قوى متضادة ماثل في قلب الكثير من القصص القصيرة الممتازة. فالتوتر من العناصر البنائية للقصة القصيرة كما أن تكامل الانطباع من سمات تلقيها بالإضافة إلى أنها كثيرًا ما تعبر عن صوت منفرد لواحد من جماعة مغمورة.

    ويذهب بعض الباحثين إلى الزعم بأن القصة القصيرة قد وجدت طوال التاريخ بأشكال مختلفة؛ مثل قصص العهد القديم عن الملك داوود، وسيدنا يوسف ، وكانت الأحدوثة وقصص القدوة الأخلاقية في زعمهم هي أشكال العصر الوسيط للقصة القصيرة. ولكن الكثير من الباحثين يعتبرون أن المسألة أكبر من أشكال مختلفة للقصة القصيرة، فذلك الجنس الأدبي يفترض تحرر الفرد العادي من ربكة التابعيات القديمة وظهوره كذات فردية مستقلة تعي حرياتها الباطنة في الشعور والتفكير، ولها خصائصها المميزة لفرديتها على العكس من الأنماط النموذجية الجاهزة التي لعبت دور البطولة في السرد القصصي القديم.
    ويعتبر ( إدجار ألن بو ) من رواد القصة القصيرة الحديثة في الغرب . وقد ازدهر هذا اللون من الأدب،في أرجاء العالم المختلفة، طوال قرن مضى على أيدي ( موباسان وزولا وتور جنيف وتشيخوف وهاري وستيفن سن )، ومئات من فناني القصة القصيرة. وفي العالم العربي بلغت القصة القصيرة درجة عالية من النضج على أيدي يوسف إدريس في مصر، و زكريا تامر في سوريا ، ومحمد المر في دولة الإمارات.
    الفنون التعبيرية


    الحكاية :
    سرد قصصي يروي تفصيلات حدث واقعي أو متخيل، وهو ينطبق عادة على القصص البسيطة ذات الحبكة المتراخية الترابط، مثل حكايات ألف ليلة وليلة ومن أشهر الحكايات "حكايات كانتربري" لتشوسر. وقد يشير التعبير دون دقة إلى رواية كما هي الحال في حكاية (قصة) مدينتين لديكنز.

    الحكاية الشعبية :
    خرافة (أو سرد قصصي) تضرب جذورها في أوساط شعب وتعد من مأثوراته التقليدية. وخاصة في التراث الشفاهي. ويغطي المصطلح مدى واسعا من المواد ابتداء من الأساطير السافرة إلى حكايات الجان. وتعد ألف ليلة وليلة مجموعة ذائعة الشهرة من هذه الحكايات الشعبية.
    اللغة ونوعها ومستواها في العمل القصصي:
    فاللغة العامية لغة مبتذلة لا تقوى على إقامة معان ذات إيحاءات متعددة مؤثرة، كما هو الحال في اللغة الأدبية الفصحى.


    عناصر القصة :
    1- الفكرة والمغزى:
    وهو الهدف الذي يحاول الكاتب عرضه في القصة، أو هو الدرس والعبرة التي يريدنا منا تعلُّمه ؛ لذلك يفضل قراءة القصة أكثر من مرة واستبعاد الأحكام المسبقة ، والتركيز على العلاقة بين الأشخاص والأحداث والأفكار المطروحة ، وربط كل ذلك بعنوان القصة وأسماء الشخوص وطبقاتهم الاجتماعية

    2-
    الحــدث:
    وهو مجموعة الأفعال والوقائع مرتبة ترتيبا سبيا ،تدور حول موضوع عام، وتصور الشخصية وتكشف عن صراعها مع الشخصيات الأخرى … وتتحقق وحدة الحدث عندما يجيب الكاتب على أربعة أسئلة هي : كيف وأين ومتى ولماذا وقع الحدث ؟ . ويعرض الكاتب الحدث بوجهة نظر الراوي الذي يقدم لنا معلومات كلية أو جزئية ، فالراوي قد يكون كلي العلم ، أو محدودة ، وقد يكون بصيغة الأنا ( السردي ) . وقد لا يكون في القصة راوٍ ، وإنما يعتمد الحدث حينئذٍ على حوار الشخصيات والزمان والمكان وما ينتج عن ذلك من صراع يطور الحدث ويدفعه إلى الأمام .أو يعتمد على الحديث الداخلي

    3-
    العقدة أو الحبكة :
    وهي مجموعة من الحوادث مرتبطة زمنيا ، ومعيار الحبكة الممتازة هو وحدتها ،



    الفنون التعبيرية



    ولفهم الحبكة يمكن للقارئ أن يسأل نفسه الأسئلة التالية : -

    ما الصراع الذي تدور حوله الحبكة ؟ أهو داخلي أم خارجي؟.
    -
    ما أهم الحوادث التي تشكل الحبكة ؟ وهل الحوادث مرتبة على نسق تاريخي أم نفسي؟
    -
    ما التغيرات الحاصلة بين بداية الحبكة ونهايتها ؟ وهل هي مقنعة أم مفتعلة؟
    -
    هل الحبكة متماسكة .
    -
    هل يمكن شرح الحبكة بالاعتماد على عناصرها من عرض وحدث صاعد وأزمة، وحدث نازل وخاتمة .


    4-
    القصة والشخوص:
    يختار الكاتب شخوصه من الحياة عادة ، ويحرص على عرضها واضحة في الأبعاد التالية :
    أولا : البعد الجسمي : ويتمثل في صفات الجسم من طول وقصر وبدانة ونحافة وذكر أو أنثى وعيوبها ، وسنها .
    ثانيا: البعد الاجتماعي: ويتمثل في انتماء الشخصية إلى طبقة اجتماعية وفي نوع العمل الذي يقوم به وثقافته ونشاطه وكل ظروفه المؤثرة في حياته ، ودينه وجنسيته وهواياته .
    ثالثا :البعد النفسي : ويكون في الاستعداد والسلوك من رغبات وآمال وعزيمة وفكر ، ومزاج الشخصية من انفعال وهدوء وانطواء أو انبساط .

    5-
    القصة والبيئة:
    تعد البيئة الوسط الطبيعي الذي تجري ضمنه الأحداث وتتحرك فيه الشخوص ضمن بيئة مكانية و زمانية تمارس وجودها



    التقرير:
    كلمة " تقرير " هي في الأصل مشتقة من الفعل قَرّرَ بمعنى قرّر المسألة أو الرأي، حقّقه و وضّحه.
    و هذا التوضيح أو التحقيق الوارد في التقرير هو عرض رسمي و مختصر لمعلومات أو حقائق أو بيانات محددة لغرض معين، و يهدف إلى توضيح المزايا و العيوب.






    الفنون التعبيرية



    أهمية كتابة التقرير:
    لكتابة التقرير أهمية كبيرة في حياتنا العملية، و تلك الأهمية تكمن في الأسباب التالية:
    1-
    يُعد مصدراً من مصادر المعلومات.
    2-
    يُعد أداة مراقبة و تقييم للأعمال و الأنشطة.
    3-
    يوضّح المستجدات.



    أنواع التقارير:


    1- التقارير الأكاديمية:
    و هي تقارير عن البحوث العلمية، و تصدر حسب الحاجة.
    2-
    التقارير الوصفية:و هي التقارير التي تصف ظاهرة كما هي واضحة، و هذه التقارير دائماً تجيب على الأسئلة: كيف؟ و متى؟ و من؟ و ماذا؟ و مثال على ذلك: تقارير الرحلات، و التقارير التي يعدّها شرطي المرور.
    3-
    التقارير الإخبارية:
    و هي التقارير التي تبثها أجهزة الإعلام من إذاعة و تلفزيون و صحافة، و مثال على ذلك التقارير السياسية.
    4-
    التقارير التحليلية:
    و هي تقارير لا تقتصر على الوصف فقط بل تعقد المقارنة، و تعلل الأسباب، و تقترح الحلول، و مثال على ذلك: ما يقدمه الأخصائي الاجتماعي حول تأخر الطلاب الدراسي، و التقارير الرياضية التي تقارن بين أداء فريقين، أو أداء فريق مقارنةً بالمواسم السابقة.
    5-
    التقارير الإحصائية:
    و تتميز هذه التقارير عن غيرها بالأرقام، و قد ترمز هذه الأرقام لبشر أو أموال أو أشياء أخرى، و مثال على ذلك: ما تقدمه البنوك و المؤسسات المالية سنوياً عن أوضاعها.*
    6-
    التقارير الإدارية:
    و غالباً ما تكون مطبوعة و بنودها واضحة و تحتاج إلى ملء فراغات بعبارات مناسبة، و مثال على ذلك: تقارير المديرين عن الموظفين.
    *
    من الملاحظ: أن التقارير تُقدّم حسب الحاجة، فقد تُقدّم سنوياً أو يومياً، و من التقارير اليومية: تقارير أداء البورصة.



    الفنون التعبيرية



    خطوات كتابة التقرير:
    حين نشرع بكتابة التقرير، لابد من الأخذ بالاعتبار ما يلي:
    1-
    تحديد موضوع التقرير و عدم الخروج عن إطاره.
    2-
    ترتيب النقاط و الأفكار التي سيتناولها التقرير.
    3-
    جمع البيانات و المعلومات و تصنيفها مدعمة بالأدلة و البراهين.
    4-
    كتابة التقرير بصياغة واضحة.*
    5-
    استخلاص النتائج و كتابة التوصيات.
    6-
    مراجعة التقرير لاكتشاف أوجه النقص، و تصحيح الأخطاء.
    7-
    إعادة كتابة التقرير بشكله النهائي.

    *
    المقصود بذلك:
    أ- البعد عن المصطلحات القاموسية.
    ب- الحرص على الترتيب الجيد.
    جـ- وضوح الخط و الفكرة و الجملة.
    د- الاهتمام بعلامات الترقيم.
    هـ- تقسيم الموضوع إلى فقرات كل واحدة تحل فكرة أساسية.
    و- الاهتمام باللغة، و تجنب الأخطاء الإملائية و اللغوية



    تعريفالرسالةالإدارية

    الرسالة الإدارية : هي نوع من أنواع الكتابة الوظيفية,وتقوم على أساس الاتصال الكتابي بين جهتين وهي كل مخاطبة مكتوبة تتم بين جهتين رسميتين ,أو بين جهة رسمية وشخص أو العكس,أو بين شخصين لغرض وظيفي.



    أهميته الرسالة الإدارية.

    للرسالة أهمية كبيرة في الحياة الاجتماعية والوظيفية,فهي وسيلة مهمة من وسائل الاتصال,وهي

    1 ـ وسيلة التخاطب الكبرى بين الدوائر الحكومية وغير الحكومية ,وعلى مستوى الفرد والمؤسسة..

    2ـ أنها تختصر الجهد والمسافة بين مواقع جهات المراسلة .

    3 ـ وثيقة قانونية يمكن الرجوع إليها عند الحاجة.

    4 ـ اعتمادها وسيلة من وسائل الإعلان وبخاصة في الرسائل التجارية





    الفنون التعبيرية



    أنواع الرسائل:-

    1-عتاب 2-طلب

    3-شكوى 4- تهنئة






    عناصر الرسالة

    الخاتمة
    +
    المرسل

    التحية
    +
    العرض

    البسملة
    +
    الرسل إليه





    أمور تجب مراعاتها في الرسالة الإدارية:



    يجب التنبه إلى بعض الأمور التي يسبب عدم مراعاتها خللا في الرسالة الإدارية,ومنها:

    1- الدقة والوضوح في ألفاظ الرسالة وأفكارها.

    2- الموضوعية ,والابتعاد عن الأساليب الأدبية والمعاني الشعرية من خيال وصور.

    3-الإيجاز, وهي صفة محمودة في مجالات الكتابة الوظيفية.

    4- التنبه إلى لقب تبجيل المرسل إليه,فإن مخالفة ذلك أو الخلط فيه يجعلك موضعا للتندر.

    5-عند الرد على خطاب سابق يشار إلى ذلك الخطاب برقمه وتاريخه وموضوعه.

    6- مراعاة حسن تقسيم الأفكار والانتقال بينها من الفكرة السابقة- بعد أن تستوفى- إلى التالية وبتسلسل منطقي.

    7- عند الرد على رسالة ذات نقاط متعددة, يجب أن يتضمن الرد كل تلك النقاط مرتبة حسب ورودها في الخطاب الأصلي

    JaPaN
    عضوة في أول المشوار
    عضوة في أول المشوار

    عدد الرسائل : 62
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 26/02/2010

    رد: الفنون العبيرية

    مُساهمة من طرف JaPaN في الجمعة فبراير 26, 2010 9:52 am

    السلام عليكم ..

    تسلمين اختي على الموضوع ..^^

    ورده يــابــانيــه
    عضو ه مميزه
    عضو ه مميزه



    انثى عدد الرسائل : 192
    الموقع : في احاسيس الهوا ^_^
    المزاجزعلاااانه
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010

    رد: الفنون العبيرية

    مُساهمة من طرف ورده يــابــانيــه في الأربعاء مارس 03, 2010 8:33 am

    موضوع متألق
    تحياتي

    ال ســــــــــي
    Admin
    Admin


    موضوع مميز " بكم تشتري الجنة ؟ ؟ ؟ "
    عضوة مميزة لهذا الاسبوع
    انثى عدد الرسائل : 1108
    العمر : 23
    المزاج7
    السٌّمعَة : 12
    تاريخ التسجيل : 22/01/2010

    رد: الفنون العبيرية

    مُساهمة من طرف ال ســــــــــي في السبت أبريل 17, 2010 1:24 pm

    مشكورين ع المرور


    - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
    ]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 6:56 am